باحثون بريطانيون يجرون اختبار ذاكرة للكشف المبكر عن مرض الزهايمر

04/02/2020 - 03:41 نشر في عربی-منوعات

طور باحثون بريطانيون اختبار ذاكرة بسيط للكشف المبكر عن مرض الزهايمر.

وأوضح الباحثون، وهم من جامعة لندن، أن الاختبار الجديد يتيح الكشف عن احتمال الإصابة بالزهايمر قبل 7 سنوات من ظهور أعراضه، ويعتمد على التغيرات في وعي الشخص وإدراكه.

وفي أبحاثهم التي نشروها، يوم الاحد 4 شباط/فبراير، في دورية (The Lancet Neurology) العلمية، قام فريق البحث بالكشف عن التغيرات في الإدراك لدى 35 شخصا، بينهم 21 شخصا يحملون طفرة جينية، تجعلهم أكثر إصابة بمرض الزهايمر خلال سن الاربعين والخمسين من عمرهم.

وعرض العلماء على جميع المشاركين قائمة تحتوي على كائنات حية وتفاصيل لرسم تخطيطي وقصص واقعية على أن يطلب منهم تذكر هذه القائمة خلال نصف ساعة، وتكرار التجربة لسبعة أيام على التوالي.

ولاحظ الباحثون أن المجموعة التي كانت تحمل الطفرة الجينية انخفض أداء الذاكرة لديها بشكل كبير تدريجيا من اليوم الاول إلى السابع، بعكس المجموعة الثانية التي تفوقت في الاداء، وكانت الاولى أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر خلال 7 سنوات من إجراء الاختبار.

من جانبه، قال البروفيسور نيك فوكس، قائد فريق البحث، إن "الكثير من الناس يصابون بحالة من النسيان المتسارع، وكثير منهم لديهم شعور بأن هناك شيئا خاطئا يحدث مع ذاكرتهم".

وأضاف فوكس أن "المجموعة التي كانت تحمل الطفرة الجينية هي الاسوأ، وكان الفرق ملحوظا جدا بينها وبين المجموعة الاخرى، واختبار الذاكرة كشف مبكرا عن أنها ستصاب بالزهايمر في المستقبل".

 بدوره، أكد الدكتور فيل وستون، الطبيب المشارك في الدراسة، إنه بهذا الاختبار البسيط يمكن الكشف المبكر عن الإصابة بمرض الزهايمر قبل وقوعها بسبع سنوات، وأخذ الاحتياطات اللازمة.

ويأمل الفريق البحثي أن يكون هذا الاختبار مفيدا في تجارب العقاقير المستخدمة في علاج أو تخفيف أعراض الزهايمر؛ ما يسمح للأطباء باستخدام العقاقير مبكرا قبل ظهور مرض الزهايمر وغيره من أشكال الخرف، ووقف تقدمه.

وتشمل العلامات البيولوجية لمرض الزهايمر، تراكم لويحات لزجة وسامة في الدماغ، تسمى بروتين "أميلويد بيتا"، يظهر أثرها في سوائل العمود الفقري، وتتراكم تلك السوائل في الدماغ قبل عقود من ظهور أعراض المرض، الذي يسبب فقدان الذاكرة، ومشاكل في الإدراك.

ومرض الخرف، هو حالة شديدة جدا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الامراض التي تسبب ضمورا في الدماغ، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.

ويتطور المرض تدريجيا لفقدان القدرة على القيام بالاعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن عدد المصابين بالخرف في عام 2015، بلغ 47.5 مليون، وقد يرتفع بسرعة مع زيادة متوسط العمر وعدد كبار السن.

 

 

Anadolu Agency