عناوين هامة

تونس تدخل الصمت الانتخابي استعدادا للاستحقاق الرئاسي غدا Featured

يتنافس في انتخابات الأحد 24 مرشحا، بالدور الأول للاقتراع، للفوز بأعلى منصب بالبلاد يتنافس في انتخابات الأحد 24 مرشحا، بالدور الأول للاقتراع، للفوز بأعلى منصب بالبلاد

دخلت تونس، السبت، الصمت الانتخابي استعدادا للاستحقاق الرئاسي المقرر الأحد.

وبدأ الصمت الانتخابي منتصف ليل الجمعة السبت بتوقيت تونس، بالتزامن مع بدء الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية المنتظر إجراؤوها في 6 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وتضم فترة الصمت الانتخابي يوم الصمت الانتخابي ويوم الاقتراع إلى غاية غلق آخر مكتب اقتراع.

وخلال تلك الفترة، تمنع جميع أشكال الدعاية والتغطية الإعلامية للمترشحين للانتخابات الرئاسية والأحزاب والفاعلين السياسيين الداعمين لهم، وفق توصيات الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري "الهايكا" (دستورية معنية بتنظيم المشهد الإعلامي السمعي والبصري في تونس).

كما يمنع أيضا بث أو إعادة بث البرامج المتعلقة بالحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها بصفة كليّة أو جزئية.

وفي هذا الصدد، قال نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر إن الهيئة اتخذت عدّة إجراءات ترتيبية لمنع حصول تجاوزات وخروقات للصمت الانتخابي.

وأضاف بوعسكر، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية الرسمية، أنه تم التنسيق مع الضابطة العدلية، من شرطة وحرس ونيابة عمومية، للتصدي لكل خرق للصمت الانتخابي للانتخابات الرئاسيّة، ولمنع كل اقتراب من مراكز الاقتراع..

وقبيل بدء فترة الصمت انسحب كل من مرشح حركة مشروع تونس (ليبيرالي/15 نائبا من أصل 217) محسن مرزوق ومرشح حركة "الوطن الجديد"، سليم الرياحي، لفائدة المرشح المستقل وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي.

وبعد انسحاب هذين المرشحين، بات يتنافس في انتخابات الأحد 24 مرشحا، بالدور الأول للاقتراع، للفوز بأعلى منصب بالبلاد.

ومساء الخميس، انطلق تصويت التونسيين في الخارج من مدينة سيدني الأسترالية ليستمر حتى الأحد، وستكون سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة، آخر مدينة أجنبية يصوت فيها التونسيون.

وقامت الهيئة بتخصيص 4 آلاف و564 مركز اقتراع، تضم 13 ألف مكتب تصويت داخل البلاد، فيما تم فتح 304 مراكز اقتراع في الخارج، تضم 384 مكتب تصويت في 46 دولة.

وبلغ عدد الناخبين المسجلين بالخارج 384 ألف ناخب وناخبة، فيما تجاوز عدد نظرائهم بالداخل 7 ملايين.