عناوين هامة
.
Items filtered by date: أيار 2019

انتهت حصيلة قتلى سلسلة تفجيرات ضربت مدينة كركوك، مساء الخميس، بـ4 قتلى و21 جريحًا.

وقالت شرطة كركوك في بيان صحفي، إن "ستة تفجيرات أربعة منها بعبوات ناسفة واثنين منها بسيارتين مفخختين، ضربت مناطق متفرقة داخل مدينة كركوك".

وأوضحت أن "التفجيرات الستة أسفرت عن مقتل 4 أشخاص واصابة 21 شخص بجروح متفاوتة "، مشيرا إلى أن "من بين الضحايا عناصر أمنية".

من جهتها، أعلنت خلية الإعلام الأمني (تتبع وزارة الدفاع العراقية) أن 6 عبوات ناسفة بدائية الصنع انفجرت في كركوك، بينما أبطلت القوات الأمنية مفعول عبوتين ناسفتين أخريين.

وقالت الخلية، في بيان، وقوع 3 قتلى و16 جريحاً في هذه الهجمات.

 


كشف عضو سابق في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، الاربعاء، عن رفضه منصب محافظ كركوك.

وقال فريدون عبد القادر، العضو السابق في المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الذي أسسه الراحل جلال طالباني، في تصريح تابعته سبيدة إن: "مسؤول مركز كركوك للاتحاد الوطني آسو مامند عرض علي شغل منصب محافظ كركوك، وهذا حصل بحضور كوسرت رسول علي نائب السكرتير العام للاتحاد الوطني"، مؤكداً: "لقد رفضت العرض".  

ويشكل منصب محافظ كركوك، بعد أحداث الـ16 من اكتوبر 2017، عقدة مستعصية في العلاقات بين الحزبين الحاكمين المتنفذين في إقليم كوردستان، (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني).

وأمس الثلاثاء اتهم الاتحاد الوطني الكوردستاني، الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالتنصل من "الاتفاق السياسي الثنائي" المبرم بين الجانبين بشأن تشكيل حكومة الإقليم ومنصب محافظ كركوك.

وجاء الموقف رداً على انتخاب "نيجيرفان بارزاني" رئيساً للإقليم في جلسة عقدها برلمان كوردستان، أمس، وقاطعتها كتلة الاتحاد الوطني، فيما رفضت كتلة الاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية وحركة التغيير التصويت.  


أكدت كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني (يككرتوو)، الثلاثاء، أنها لم تصوت لأي مرشح لمنصب رئيس الإقليم في الجلسة التي عقدها برلمان كوردستان لانتخاب رئيس للإقليم.

 وانتخب "نيجيرفان بارزاني" رئيساً للإقليم بحصوله على 68 صوتاً فقط هي أصوات كتلة الحزب الديمقراطي وحركة التغيير وممثلي الأقليات في برلمان كوردستان.

وقال رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني، شيركو جودت، في مؤتمر صحفي عقده بعد انتهاء جلسة البرلمان: " انطلاقاً من مسؤوليتنا ككتلة برلمانية معارضة، لم يكن لدينا مرشح، ولم نصوت لأي مرشح لمنصب رئيس الإقليم".

وأكد جودت: "سنواصل نضالنا البرلماني المعارض ولن نتراجع عن مواقفنا".

 وكان البرلمان عقد، صباح اليوم، جلسة خاصة لانتخاب رئيسًا للإقليم، وسط مقاطعة كتلة الاتحاد الوطني، فيما امتنعت عدة كتل عن التصويت لمرشح الديمقراطي نيجيرفان بارزاني، وهذا الكتل هي الاتحاد الاسلامي، الجماعة الاسلامية، الجيل الجديد، فيما صوت لبارزاني كتلة الحزب الديمقراطي والتغيير وممثلي الاقليات في البرلمان.

ومرر برلمان إقليم كوردستان، في 8 مايو/أيار الجاري، مشروع قانون "تفعيل مؤسسة رئاسة الإقليم وتعديل طريقة انتخاب رئيس الإقليم لحين إقرار دستور الإقليم" بـ89 صوتا.


اتهم الاتحاد الوطني الكوردستاني، الثلاثاء، الحزب الديمقراطي الكوردستاني بالتنصل من "الاتفاق السياسي الثنائي" المبرم بين الجانبين بشأن تشكيل حكومة الإقليم.  

ويأتي هذا الموقف رداً على انتخاب "نيجيرفان بارزاني" رئيساً للإقليم بحصوله على 68 صوتاً فقط هي أصوات كتلة الحزب الديمقراطي وحركة التغيير وممثلي الأقليات في برلمان كوردستان.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، في بلاغ تابعته (سبيدة) حول الاتفاق الذي ابرم مع الحزب الديمقراطي لتشكيل الحكومة وجلسة برلمان كوردستان، إنه: "بعد حوارات طويلة وانتظار طويل من قبل المواطنين واتباع جميع الطرق من اجل الوصول الى اتفاق شامل على آلية العمل وصياغة رؤية مشتركة حول الملفات الداخلية والخارجية، وقعنا اتفاقين مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني. اتفاق لترسيخ اسس العمل المشترك ومعالجة المشاكل المتراكمة التي لها علاقة بالعراق وعلاقات اقليم كوردستان، والثاني حول آلية توزيع مفاصل الحكم وتوفير نوع من التوازن في السلطات المختلفة. وكل هذا من اجل مشاركة حقيقة للاتحاد الوطني والاطراف السياسية في ادارة اقليم كوردستان".

 وأضاف البلاغ: "خلال الاتفاق مع الحزب الديمقراطي كنا نريد تعزيز التنسيق والعمل معاً في كوردستان لتشكيل حكومة جديدة في اقليم كوردستان، حكومة قوية وصاحبة برنامج اصلاحي مستقر، ان فكر الاتحاد الوطني الكوردستاني واستحقاق شعبنا يتطلب ان نعمل معا في بغداد وان يكون لنا برنامج مشترك لمعالجة المشاكل العالقة بين اقليم كوردستان وبغداد. وفي تلك الاتفاقات وضعنا كركوك كمحور لمعالجة قسم من المشاكل الموجودة في المناطق المستقطعة، وكنا نقصد انتخاب محافظ كوردي من الاتحاد الوطني الكوردستاني بالتنسيق مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني عن طريق مجلس المحافظة وعلى الاقل ان نتمكن من اعتراض الهجمات وحملات التعريب التي تواجه المناطق المستقطعة ومنع تنفيذ السياسات الشوفينية لبعض الاطراف العراقية".

وتابع: "باعتقادنا نحن الحكومة ليست تشكيل كابينة وزارية فقط، بل هي سلطة ثنائية وهي رئاسة حكومة اقليم كوردستان ورئاسة اقليم كوردستان. وكان مقررا اليوم اجراء عملية التصويت لانتخاب رئيس اقليم كوردستان في برلمان كوردستان، ولكن وبعد كل هذا التاخير والصبر الطويل للمواطنين والاتحاد الوطني الكوردستاني وابرام اتفاقين، لحد الآن لم نرى اية خطوة لتنفيذ الاتفاق من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني، بل بالعكس كل مرة يفتعل المشاكل لملف انتخاب محافظ كوردي لكركوك من حصة الاتحاد الوطني الكوردستاني".

وأوضح المتحدث في بلاغه أنه: "من هذا المنطلق نعلم الرأي العام في كوردستان، ان نتائج سياسات التهميش والتفرد لن تكون جيدة، ونحن في الاتحاد الوطني الكوردستاني وخلال جميع الحوارات التي اجريناها مع الحزب الديمقراطي لم تكن مشكلتنا في توزيع المناصب والاستحقاق الانتخابي، بل كان ملف العمل المشترك والشراكة الحقيقة وخدمة المواطنين وملف انتخاب محافظ كركوك لخدمة جماهير كركوك الصامدة في اوليات حوارنا، كنا نريد العمل معاً كفريق واحد في حكومة اقليم كوردستان وبغداد، لكن مع الاسف نعلمكم بان الحزب الديمقراطي الكوردستاني يضع العراقيل والعقبات الجدية امام تنفيذ اتفاقاته مع الاتحاد الوطني وليس متلزماً بها. لذا لم تشارك كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني في جلسة برلمان كوردستان".

وأكد: "ان انتخاب رئيس الاقليم دون اصوات كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني، سيضع ملف القرار والشرعية في اقليم كوردستان امام اوضاع جديدة، كما سيضع ملف تشكيل حكومة اقليم كوردستان امام احتمالات جديدة، نتجية وتداعيات تلك السياسة غير الواقعية وكيفما تكون لاتقع على عاتق الاتحاد الوطني الكوردستاني، ومسؤوليتها تقع على عاتق الطرف المقابل".

 


انتخب برلمان إقليم كوردستان، الثلاثاء، نيجيرفان بارزاني، رئيسا للإقليم بحصوله على 68 صوتا فقط من أصوات الاعضاء الحاضرين.

ورشح "الحزب الديمقراطي الكوردستاني"، رئيس الحكومة الحالي للإقليم ونائب رئيس الحزب نيجيرفان بارزاني لمنصب رئاسة الإقليم، فيما تنافس على المنصب 4 مرشحين مستقلين لا يمثلون أي حزب أو كتلة.

وحصل بارزاني على 68 صوتا من مجموع الأعضاء الحاضرين البالغ عددهم 81 من أصل 111 برلمانيا.

وكان البرلمان عقد، صباح الثلاثاء، جلسة خاصة لانتخاب رئيسًا للإقليم، وسط مقاطعة كتلة الاتحاد الوطني، فيما امتنعت عدة كتل عن التصويت لمرشح الديمقراطي نيجيرفان بارزاني، وهذا الكتل هي الاتحاد الاسلامي، الجماعة الاسلامية، الجيل الجديد، فيما صوت لبارزاني كتلة الحزب الديمقراطي والتغيير وممثلي الاقليات في البرلمان.

ومرر برلمان إقليم كوردستان، في 8 مايو/أيار الجاري، مشروع قانون "تفعيل مؤسسة رئاسة الإقليم وتعديل طريقة انتخاب رئيس الإقليم لحين إقرار دستور الإقليم" بـ89 صوتا.

 


أعلنت وزارة الدفاع التركية، الثلاثاء، أن قواتها المسلحة، أطلقت حملة عسكرية ضد مسلحي pkk في منطقة هاكورك داخل أراضي إقليم كوردستان - العراق.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن الحملة العسكرية بدأت الإثنين بقصف جوي ومدفعي استهدف مواقع المسلحين، في المنطقة.

وأضاف البيان أن القصف استمر حتى الساعة الثامنة مساءً، لتبدأ بعدها ألوية الكوماندوز بحملتها البرية.

وتابعت الوزارة: "الحملة مستمرة كما تم التخطيط لها مسبقا، وتشارك فيها مروحيات أتاك الهجومية، والهدف من الحملة تحييد مسلحي PKK وتدمير مواقعهم في هاكورك".

وتواصل قوات الأمن والجيش التركي منذ سنوات استهداف مواقع PKK وملاحقة مسلحيه داخل تركيا وداخل إقليم كوردستان- العراق.

وتقول القيادة العسكرية التركية أن هذه الحملات تأتي رداً على هجمات تنفذها عناصر الحزب المذكور داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.

 


أكد عضو اللجنة المالية البرلمانية عن كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني جمال كوجر، الاثنين، ان الحكومة الاتحادية لايمكنها قطع رواتب موظفي إقليم كوردستان بحسب ما جاء في الموازنة الاتحادية لسنة 2019.

وقال كوجر في تصريح لـ (Alsumaria.tv) وتابعته (سبيدة): "لايجوز لبغداد أن تقطع رواتب موظفي إقليم كوردستان، لعدم وجود نص قانوني يسمح لهم باتخاذ هذا الاجراء".

وبين كوجر، أن: "المادة العاشرة من الموازنة الاتحادية لسنة 2019 بالفقرة ثانيا/ج اشارت بكل وضوح الى أن الحكومة الاتحادية تلتزم بدفع مستحقات الإقليم بما فيها رواتب موظفي الاقليم يقابلها التزام الاقليم بدفع مستحقات نفطية تساوي 250 الف برميل يوميا في الفقرة (أ ) من نفس المادة".


يعقد برلمان كوردستان، يوم غد الثلاثاء، جلسته الاعتيادية لانتخاب رئيس إقليم الاقليم، وفقاً للدعوة الموجهة البرلمانيين، فيما جددت كتلة الاتحاد الاسلامي رفضها التصويت لأي مرشح لرئاسة الاقليم.

وقالت رئاسة برلمان كوردستان في بيان، اليوم، تابعته (سبيدة)، إنها وجهت دعوة الى الاعضاء وفقاً لاحكام الفقرة الثالثة من المادة 18 من النظام الداخلي، للمشاركة في الجلسة رقم 6 الاعتيادية للسنة الاولى من الدوة الانتخابية الخامسة.

وأضاف البيان أن: "الجلسة ستكون للاعلان عن المرشحين وانتخاب رئيس إقليم كوردستان وفقا لاحكام البندين 5و6 من الفقرة الاولى من المادة 4 من القانون رقم 1 لسنة 2019 (قانون اعادة تفعيبل مؤسسة رئاسة اقليم كوردستان وتعديل آلية انتخاب الرئيس لحين المصادقة على الدستور.

وحول جلسة الثلاثاء، جدد رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي (يككرتوو)، الدكتور شيركو جودت، التأكيد على رفض كتلته التصويت لأي مرشح لمنصب رئيس إقليم كورستان.

 وقال جودت في تصريح لـ(سبيدة) إن: "مسألة تفعيل رئاسة إقليم كوردستان تمت بالتوافقات الحزبية بين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني وحركة التغيير، وليس لأجل مصلحة المواطنين".

وأكد جودت: "لن نصوت لأي مرشح لمنصب رئيس الإقليم".

ومن المزمع أن تشهد جلسة يوم غد عرض السير الذاتية للمرشحين لمنصب رئيس إقليم كوردستان على أعضاء برلمان كوردستان.

وسيقوم أعضاء برلمان كوردستان بالتصويت لانتخاب أحد المرشحين لمنصب رئيس إقليم كوردستان، في ظل عدم الاشتراط باداء رئيس الاقليم الجديد اليمين القانونية في خلال الجلسة نفسها.

وسيقوم رئيس الاقليم الجديد، بتكليف مرشح الكتلة الأكبر لتشكيل الحكومة الجديدة.


كشف وزير المالية والاقتصاد في حكومة إقليم كوردستان، ريباز حملان، الإثنين، عن أن بغداد أرسلت 5 رواتب لموظفي الإقليم منذ بداية العام الحالي 2019، معلناً صرف رواتب الموظفين والعاملين لدى دوائر ومؤسسات الإقليم قبل حلول عيد الفطر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع المتحدث باسم حكومة الإقليم، سفين دزيي، اليوم باربيل، وحضرته سبيدة.

وقال حملان إن: "بغداد أرسلت منذ بداية 2019، خمسة رواتب لموظفي الإقليم، كما أرسلت 4 رواتب اخرى خلال العام الماضي 2018، لتصل مجموعها الى  ترليونين و857 مليار دينار".

وأضاف حملان، أن: "علاقاتنا مع الحكومة الاتحادية جيدة جداً"، مشيداً برئيس وزرائها بالقول إن:" عادل عبد المهدي يؤدي دوراً إيجابياً ووطنياً للغاية واستطاع الحفاظ على التوازن السياسي".

وأعلن وزير المالية والاقتصاد، أن: "الوزارة ستوزع الرواتب قبل حلول عيد الفطر رغم انه لم تصلنا اية مبالغ من بغداد".

وأوضح أن: "ما سيتم توزيعه هو ما تحقق من صادرات النفط والايرادات الداخلية "، مؤكداً: "سنستمر بتوزيع الرواتب كل 30 يوما".

 

سبيدة+مواقع اخبارية 


أكد رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني (يككرتوو) في برلمان إقليم كوردستان، الدكتور شيركو جودت، السبت، أن السياسة الاقتصادية الخاطئة للسلطة الكوردية؛ حرمت الإقليم من الحصول على مبلغ 120 مليار دولار من الحكومة الاتحادية في بغداد، مبيناً أن هناك غموضاً يكتنف ثروات الإقليم في أوجه الايرادات والنفقات.

وقال جودت في تصريح لـ سبيدة: "لو لم تنتهج السلطة الكوردية سياسة اقتصادية خاطئة في الأعوام الـ10 الماضية، تحت مسمى الاستقلال الاقتصادي من خلال الاستثمارات النفطية، لكانت الحكومة الاتحادية ستكون ملزمة بإرسال مبلغ مليار دولار شهرياً لتغطية رواتب الموظفين، كما هو الحال مع موظفي العراق".

وأكد جودت أن هذه: "السياسة الاقتصادية الخاطئة حرمت الإقليم من مبلغ 120 دولار طيلة هذه المدة، ولم تكن هناك حاجة لاستخراج ولو قطرة نفط واحدة من كوردستان".

وأوضح جودت، أنه: "باستثناء عدد قليل من المتنفذين في السلطة، لا أحد يعلم حجم واردات الاقليم من النفط المستخرج وما هي اوجه أنفاق تلك الايرادات".

وكان رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني قد كشف في تصريح سابق، أن : "حكومة الإقليم قامت ببيع نفط العام الحالي 2019 للشركات بالعقود الآجلة، وقبضت الثمن سلفاً، مؤكداً أنه: "ليس لدى حكومة الإقليم أي كميات نفط تسلمها لبغداد".

وشدد جودت على أن كتلته لن تدخر وسعاً في كشف حجم الفساد بقطاع النفط والغاز في إقليم كوردستان، مبيناً أن: "من يحاول تعطيل الدور الرقابي للبرلمان هم حيتان الفساد، حتى يفلتوا من المساءلة".