عناوين هامة
Items filtered by date: تشرين2/نوفمبر 2018

طالبت القوى التركمانية الفائزة بانتخابات برلمان إقليم كوردستان، الخميس، بمنصب نائب رئيس الحكومة ووزارة سيادية وإدارة عدد من المديريات العامة ضمن شروطها للمشاركة في الحكومة المرتقبة.

جاء هذا المطلب في مؤتمر صحفي بأربيل تحدث خلاله عضو برلمان الإقليم عن الجبهة التركمانية آيدن معروف عقب اجتماع للقوى السياسية التركمانية الفائزة بالانتخابات التي جرت في نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

وقال معروف في المؤتمر الصحفي، إن الاجتماع كان تشاورياً بشأن مشاركة القوى التركمانية في التشكيلة الحكومية المقبلة في الإقليم.

وأشار إلى أن القوى التركمانية بصدد إعداد ورقة تتضمن مطالبها الخاصة بالمشاركة في الحكومة المقبلة، مبينا أن "الأحزاب التركمانية تطالب بمنصب النائب الأول لرئيس الحكومة مع وزارة سيادية، وبعدد من المديريات العامة".

وأكد معروف أن "التركمان يريدون أن يشاركوا بقوة في الحكومة المقبلة للاقليم".

ويشغل التركمان خمسة مقاعد في برلمان الإقليم من أصل 111 مقعداً وهي مخصصة لهم ضمن نظام "الكوتا"، وفاز حزب التنمية التركماني بمقعدين منها، ومقعد واحد لكل من الجبهة التركمانية وقائمة الشعب وقائمة الإصلاح التركماني.


رفضت كتلة يككرتوو (الاتحاد الاسلامي) في برلمان كوردستان، الاربعاء، الاجتماع مع وفد من حكومة الإقليم حضر الى البرلمان للاجتماع مع الكتل السياسية.

وقال رئيس الكتلة الدكتور شيركو جودت، في تصريح لـ(سبيدة) إن:" وفداً من حكومة الإقليم حضر الى مبنى برلمان كوردستان للاجتماع مع الكتل السياسية، لكننا رفضنا استقبال الوفد والاجتماع معه". 

والاتحاد الإسلامي الكوردستاني أول حزب أعلن بعد الانتخابات التشريعية في الإقليم عدم مشاركته في الحكومة الجديدة والبقاء كمعارضة فاعلة.

وكان رئيس كتلة يككرتوو، قد أعلن الاربعاء الماضي، أن من يشارك في الحكومة المقبلة عليه القبول بالفساد، في إشارة ضمنية الى أحزاب كوردية كانت في جبهة المعارضة وحالياً تعتزم المشاركة في التشكيلة الوزارية المرتقبة.

ورغم مرور 45 يومًا من الانتخابات النيابية العامة في إقليم كوردستان، لم تبدأ المباحثات والمفاوضات الرسمية بين الأطراف السياسية لتشكيل حكومة جديدة.

وقال شيركو جودت إن الاحزاب العازمة على الانضمام للحكومة الجديدة عليها القبول بالفساد، خاصة الفساد في قطاع النفط، ولايمكن لها الحديث عن تردي الواقع السياسي والخدمي لانها ستكون جزءاً من التشكيلة الوزارية، وستصوت للوزراء بمن فيه وزير الثروات الطبيعية المتهم بالفساد".

وطالب جودت تلك الأحزاب التي لم يسمها بالعدول عن قرار المشاركة في الحكومة والانضمام لجبهة المعارضة.

ولتشكيل أي حكومة جديدة، فإنها بحاجة للحصول على أغلبية (50+1) من إجمال 111 نائبًا، وهو ما يعني تصويت 56 نائبًا.

وبحسب نتائج الانتخابات، لا يمكن لأي حزب تشكيل الحكومة، حتى الحزب الذي تصدر بقية الأحزاب بعدد النواب، في وقت قرر فيه كل من "الاتحاد الإسلامي"، وحركة "الجيل الجديد"، البقاء في جبهة المعارضة، قبل البدء في محادثات تشكيل الحكومة الجديدة.

 


وصل الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكورردستاني، الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، الى إقليم كوردستان عن طريق مطار السليمانية الدولي، اليوم الاربعاء، في ختام زيارة الى طهران استغرقت عدة أيام.

وخلال زيارته الى الجمهورية الإسلامية الايرانية، شارك الأمين العام في فعاليات المؤتمر الـ32 لـ"الوحدة الاسلامية"، المنعقد بطهران.

كما شارك الأمين العام في اجتماعات الدورة الـ11 لـ"المجلس الاستشاري الأعلى لمؤتمر الصحوة الاسلامية"، بالعاصمة الايرانية.     

والتقى الأمين العام على هامش المؤتمر بشخصيات ووفد من عدة أقطار إسلامية، كما التقى ممثلي أحزاب كوردستانية لدى طهران.

وكان الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، قد حذر، الثلاثاء، من وجود مخاطر جدية تهدد المجتمعات الإسلامية، داعياً المسلمين الى الاصطفاف في جبهة موحدة لدرء تلك المخاطر.    

حديث الأمين العام جاء في سياق مقابلة صحفية مع وكالة "كوردبرس"، على هامش مشاركته في فعاليات مؤتمر "الوحدة الإسلامية" بطهران.

وقال الأستاذ الأمين العام إن:"عقد مؤتمر الوحدة الإسلامية الدولي خطوة ايجابية للوصول الى المعنى الحقيقي لوحدة الصف الإسلامي خاصة المتعلق بمحور القدس". 

وأشار الأمين العام الى الأوضاع الراهنة التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط والدول الإسلامية، والى مخططات تحيكها قوى عظمى في العالم، قائلاً:" لاشك أن الحل الوحيد أمام الأمة الإسلامية وخاصة العلماء والمفكرين والحكومات الإسلامية، هو ترك النقاط الخلافية جانباً، لأن إثارتها لاتخدم مجتمعات المسلمين، وفي المقابل على الحكومات الإسلامية قراءة التاريخ الإسلامي بدقة، والانفصال عن الماضي، والابتعاد عن القضايا التي تثير الفرقة بين المسلمين، والتركيز على النقاط المشتركة والمواضيع الجامعة خصوصا القرآن والسنة الصحيحة وهما معقد تلاقي جميع الفرق الإسلامية".        

وأضاف الأمين العام:"على كافة المسلمين في العالم الاخذ بنظر الاعتبار مصالح المجتمعات الإسلامية ووضعها في مقدمة الأولويات، لأن هناك مخطر جدية تهدد مجتمعاتنا الإسلامية، وعلى المسلمين الصبر والاصطفاف في جبهة موحدة لدرء تلك المخاطر".   


اغلقت القوات الأمنية التابعة لسلطة الاتحاد الوطني الكوردستاني، خلال الايام الماضية، 35 مقراً لحزب "تةفكرى ئازادي" التابع لحزب العمال الكوردستاني بعموم محافظة السليمانية وإدارة كرميان في إقليم كوردستان.

واليوم الاربعاء قامت قوة من الاسايش في قضاء كويسنجق التابع لمحافظة السليمانية باغلاق مقر الحزب المذكور بحجة عدم الترخيص، فيما نظم أعضاء الحزب تجمعاً أمام المقر المغلق احتجاجاً على هذه الاجراءات واصفين اياها بـ "القرار السياسي".

وتأتي خطوة اغلاق مقرات حزب "تةفكرى ئازادي" استجابة لضغوط مارستها الحكومة التركية على الاتحاد الوطني الكوردستاني.

واشترطت الحكومة التركية على الاتحاد الوطني حظر نشاطات حزب العمال الكوردستاني في منطقة نفوذه في مقابل استئناف حركة طيران الخطوط الجوية التركية الى مطار السليمانية الدولي.      

 

 


ضمن إطار زيارته الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، التقى الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، يوم الثلاثاء 27/11/2018، بممثلي أحزاب كوردستانية لدى طهران.

والتقى الأستاذ الأمين العام بالسادة (ناظم دباغ) ممثل الاتحاد الوطني الكوردستاني، وممثلين للجماعة الإسلامية الكوردستانية والحزب الاشتراكي الكوردستاني والحركة الإسلامية الكوردستانية.

وجرى خلال اللقاء بحث أبرز المستجدات التي تشهدها الساحة السياسية الكوردستانية والعراقية ومتغيرات المنطقة الإقليمية.

من جانبه وجه الأستاذ الأمين العام شكره لممثلي الاحزاب الكوردستانية على الدعوة، وثمن دورهم عاليا.ً


حذر الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، من وجود مخاطر جدية تهدد المجتمعات الإسلامية، داعياً المسلمين الى الاصطفاف في جبهة موحدة لدرء تلك المخاطر.     

حديث الأمين العام جاء في سياق مقابلة صحفية مع وكالة "كوردبرس"، على هامش مشاركته في فعاليات المؤتمر الدولي الـ32 لـ "الوحدة الإسلامية" المنعقد بالعاصمة الإيرانية طهران.

وقال الأستاذ الأمين العام إن:"عقد مؤتمر الوحدة الإسلامية الدولي خطوة ايجابية للوصول الى المعنى الحقيقي لوحدة الصف الإسلامي خاصة المتعلق بمحور القدس".  

وأشار الأمين العام الى الأوضاع الراهنة التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط والدول الإسلامية، والى مخططات تحيكها قوى عظمى في العالم، قائلاً:" لاشك أن الحل الوحيد أمام الأمة الإسلامية وخاصة العلماء والمفكرين والحكومات الإسلامية، هو ترك النقاط الخلافية جانباً، لأن إثارتها لاتخدم مجتمعات المسلمين، وفي المقابل على الحكومات الإسلامية قراءة التاريخ الإسلامي بدقة، والانفصال عن الماضي، والابتعاد عن القضايا التي تثير الفرقة بين المسلمين، والتركيز على النقاط المشتركة والمواضيع الجامعة خصوصا القرآن والسنة الصحيحة وهما معقد تلاقي جميع الفرق الإسلامية".         

وأضاف الأمين العام:"على كافة المسلمين في العالم الاخذ بنظر الاعتبار مصالح المجتمعات الإسلامية ووضعها في مقدمة الأولويات، لأن هناك مخطر جدية تهدد مجتمعاتنا الإسلامية، وعلى المسلمين الصبر والاصطفاف في جبهة موحدة لدرء تلك المخاطر".    


قال المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، الثلاثاء، إن الحزب سيشارك في الحكومة المرتقبة لإقليم كوردستان، على أساس "الشراكة الحقيقية والقرار والمسؤولية المشتركة".

وقال المكتب السياسي في بيان صدر عقب اجتماع لأعضائه، اليوم، إنه قيم الوضع في الإقليم والمفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة.

وأكد أن "الاتحاد الوطني الكورستاني سيشارك في الحكومة الجديدة على أساس الشراكة الحقيقية والقرار والمسؤولية المشتركة".

وأشار إلى "أهمية استمرار المحادثات مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني والأطراف الأخرى لتشكيل الحكومة".

وحل الاتحاد الوطني في المركز الثاني بالانتخابات البرلمانية للإقليم التي جرت نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، بحصوله على 21 من أصل 111 مقعداً.

بينماحل الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني، في صدارة نتائج الانتخابات بـ45 مقعدا، وهو إلى جانب الاتحاد الوطني الكوردستاني يتشاركان السلطة في الإقليم منذ تسعينات القرن الماضي.

ومن المرجح أن يستمر الحال كما كان عليه باعتبار أن أحزاب المعارضة لم تحصل على مقاعد تؤهلها لمنافسة الحزبين الحاكمين.

ويجري الحزب الديمقراطي الكوردستاني مباحثات مع مختلف الكتل السياسية الفائزة بالانتخابات، في مسعى لتشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة.

وستكون حكومة الإقليم المقبلة، والتي سيقودها على الأرجح الحزب الديمقراطي الكردستاني، أمام مهمة شاقة للتباحث مع الحكومة العراقية بشأن المشاكل العالقة بين الجانبين منذ سنوات طويلة، وعلى رأسها المناطق المتنازع عليها، وإدارة الثروة النفطية، وحصة الإقليم من ميزانية الدولة.

 

 

 


نشب حريق في سوق القيصري التاريخي، وسط مدينة كركوك، ما أدى إلى احتراق أكثر من 400 محل.

وقال المسؤول الإعلامي لمديرية إطفاء كركوك، قيس كركوكي، إن حريقا نشب ليلا في سوق القيصري المغلق، لأسباب ليست معروفة بعد، التهم أكثر من 400 محل تجاري.

وأشار إلى أن العشرات من سيارات الإسعاف توجهت إلى المنطقة، حيث لم تقع خسائر بشرية جراء الحريق.

يذكر أن سوق القيصري بني في العهد العثماني وسط مدينة كركوك، التي تقطنها خليط قومي من الكورد التركمان والعرب، حيث يعتبر سوق  أحد أبرز الأمكان التاريخية بالمدينة، وهو مركز تجاري مهم يضم مئات المحلات التجارية.

 


شارك الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، اليوم الإثنين، في اجتماعات المجلس الاستشاري الأعلى لمؤتمر الصحوة الإسلامية بدورته الـ11 المنعقدة بالعاصمة الإيرانية طهران.

جاء ذلك على هامش مشاركته في فعاليات مؤتمر (الوحدة الإسلامية) بدورته الـ32 والمنعقدة في طهران أيضاً منذ يومين.

 ومؤتمر الصحوة الإسلامية الذي يشرف عليه (علي أكبر ولايتي) يبحث أبرز أحداث العالم الإسلامي، ومستجدات مجتمعات الشعوب الإسلامية، والعقبات التي تعترض الصحوة الإسلامية في العالم.

 

 

 

 


قال الإعلامي الكوردي الشاب المعروف أحمد خان إنه، فيما مضى كانت الزيارة الى بغداد تعد خيانة لكن زيارة مسعود البارزاني لها باتت مكسباً من وجهة نظر الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

جاء ذلك في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بمنصة التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم الإثنين، وتابعتها (سبيدة).

ووصف "خان" في تدوينته سياسات الحزبين الحاكمين في الإقليم، الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني بأنها متعاكسة وضد بعضهما البعض قائلاً:" الحزبان يعملان ضد بعضهما البعض، فالحزب الديمقراطي يعتبر زيارة بغداد مكسباً لنفسه، بينما يعتبر زيارة غريمه الاتحاد الوطني أو الأحزاب الأخرى خيانة".

ويطرح خان في تدوينته تساؤلاً:" لماذا يعتبر الحزب الديمقراطي كل سياسة ينتهجها عملاً وطنياً وسياسات الآخرين خيانة؟!".

وأضاف أن:"هناك مواقف للحزب الديمقراطي لم تبن على استراتيجية وطنية، ففي كل المحطات التاريخية انتهج مواقف بناءً على رد الفعل وجازف بحياة المواطنين وعرض الوطن للخطر".

وتابع خان متهكماً:"سابقاً كانت زيارة بغداد تعتبر خيانة، لكن اليوم باتت زيارة البارزاني الى بغداد مكسباً.. أليس هذا تناقضاً ؟!".

وجوبهت زيارة مسعود البارزاني زعيم الحزب الديمقراطي والرئيس السابق للإقليم الى بغداد الأسبوع الماضي بانتقادات واسعة من أوساط نخبوية وشعبية الكوردية، واصفين إياها بـ"عديمة الجدوى" و"تنكر لمواقف قومية سابقة".