عناوين هامة
Items filtered by date: تشرين1/أكتوير 2018

تسبب تنفيذ قرار استلام كل عضو في الدورة الرابعة المنتهية لبرلمان كوردستان على مبلغ 48 مليون دينار كراتب ستة أشهر من التقاعد، بموجة انتقادات وغضب في الاوساط النخبوية والشعبية الكوردية.  

يأتي تنفيذ هذا القرار في وقت الذي يواجه فيه إقليم كوردستان أزمة مالية خانقة وتأخراً في سداد رواتب الموظفين.

 وطالب بعض الاعضاء بصرف الـ 48 مليون دينار دفعة واحدة في حين ابدى البعض الاخر قبوله باستلام المبلغ على دفعتين.

وبحسب القانون المعمول به يستلم اعضاء البرلمان الراتب التقاعدي لستة أشهر مقدماً ويبلغ 48 مليون دينار، لحين اتمام معاملات الراتب التقاعدي بشكل دائم.

 وعقد برلمان كوردستان، ظهر اليوم الاربعاء، جلسته الاستثنائية الختامية من دورته الانتخابية الرابعة، ويستعد لعقد أولى جلساته للدورة التشريعية الخامسة الاسبوع المقبل لاداء الاعضاء الجديد اليمين القانونية.

 


أعلن حزب "حراك الجيل الجديد" بزعامة رجل الاعمال الكوردي شاسوار عبد الواحد، الاربعاء، أنه سيشارك في الدورة الخامسة لبرلمان كوردستان فقط، دون المشاركة في الحكومة المقبلة.

 جاء ذلك خلال بيان صادر في ختام اجتماع المجلس الاعلى للحزب في مكتبه الرئيسي بمدينة السليمانية اليوم لحسم الجدل بشأن مشاركته في الدورة الخامسة لبرلمان إقليم كوردستان.

وأضاف البيان أنه بعد مناقشات مستفيضة، قرر "حراك الجيل الجديد" المشاركة في الدورة الخامسة لبرلمان كوردستان.

وأوضح البيان أن الحراك لن يشارك في حكومة يقودها الحزبان (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني)، وسيبقى حزباً معارضاً يمارسه دوره السياسي والنيابي.

وحصل "حراك الجيل الجديد" على 8 مقاعد في برلمان كوردستان بعد خوضه الانتخابات التشريعية في الإقليم لأول مرة.

وفي 30 من أيلول الماضي، جرت الانتخابات التشريعية بنسبة مشاركة وصلت إلى نحو 58 في المئة من مجموع اكثر من ثلاثة ملايين ناخب، وتنافس من خلالها 673 مرشحا على 111 مقعدا، ضمنها 11 مخصصا للاقليات ضمن نظام "الكوتا".


 عقد برلمان كوردستان، اليوم الاربعاء، آخر جلسة للدورة التشريعية الرابعة، ويستعد لعقد أولى جلساته للدورة التشريعية الخامسة الاسبوع المقبل لاداء الاعضاء الجديد اليمين القانونية.

وينص النظام الداخلي على ضرورة استئناف الدورة الجديدة الخامسة لبرلمان كوردستان قبل السادس من تشرين الثاني للحيلولة دون وقوع الاقليم في فراغ تشريعي.

ويتكون برلمان كوردستان من 111 مقعداً، من ضمنها 11 مقعدا مخصصا للاقليات ضمن نظام "الكوتا" بواقع 5 للتركمان، و5 للمسيحيون السريان، ومقعد واحد للارمن.

 وجرت في الـ30 من ايلول 2018 عملية الاقتراع العام في الانتخابات التشريعية بمحافظات الإقليم الـ4 (أربيل، السليمانية، دهوك، حلبجة).

وأظهرت النتائج النهائية التي أعلنتها المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في الإقليم تصدر الحزبين الحاكمين للمشهد البرلماني،م وتراجع أحزاب المعارضة.


 انتقدت عضوة مجلس محافظة كركوك، جوان حسن، اليوم الاربعاء، نظرائها في المجلس نفسه لعدم إكمالهم النصاب القانوني حتى يتمكن مجلس المحافظة من الاجتماع وتفعيل اللجان الرقابية.

وقالت حسن في تصريح لـ(سبيدة) إنه" كان مقرراً عقد جلسات تشاورية لمجلس محافظة كركوك حتى يتسنى تفعيل اللجان لمراقبة أداء الحكومة المحلية، خاصة فيما يتعلق بمتابعة المنافذ الكمركية، لكن أعضاء تغيبوا وفشلت مساعي عقد الجلسات".

وأوضحت حسن أنه "ليس بمقدور المحافظ وكالة ولا الاجهزة الأمنية منع تفعيل عمل اللجان".   

وألقت حسن باللائمة على أعضاء بمجلس محافظة كركوك قائلة:" هم غير راغبين في استئناف اجتماعات مجلس المجافظة بالاخص الاعضاء في الكتلتين العربية والتركمانية، وهم يمتنعون حتى عن حضور الجلسات التشاورية".   

وتعطلت أعمال مجلس محافظة كركوك، بعد أحداث السادس عشر من أكتوبر 2017، بعد انسحاب قوات البيشمركة من المدينة وسيطرت القوات الاتحادية عليها.

ونصب رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، محافظا بالوكالة (راكان الجبوري) خلفا للكوردي (نجم الدين كريم).

ويعمد المحافظ بالوكالة الى اصدار قرارات واتخاذ اجراءات، مستغلا تعطل مجلس المحافظة على عقد اجتماعاته (باعتباره الجهة التشريعية والرقابية) بسبب الخلافات السياسية.   

 


عبرت كتلة يككرتوو (الاتحاد الإسلامي) في برلمان كوردستان، الثلاثاء، عن رفضها التام لقرار حكومة الاقليم إدخار رواتب الموظفين قسرياً لثلاثة أشهر من العام الحالي 2018.    

جاء ذلك في بيان صادر عن الكتلة، اليوم، وحصلت سبيدة على نسخة منه، وتضمن مايلي:

 "في الوقت الذي ينتظر فيه موظفو الإقليم بفارغ الصبر إنتهاء نظام الادخار القسري لجزء من رواتبهم، فاذا بالحكومة تصدر قراراً بادخار رواتب الموظفين لثلاثة أشهر ( أيلول، تشرين الأول، تشرين الثاني) من العام الحالي 2018".

"نحن في كتلة يككرتوو بالدورة الرابعة لبرلمان كوردستان، نرفض بشدة هذا التعامل مع أقوات الموظفين، لأنه يأتي خلافاً للقانون، ونعتقد أن هذا القرار بالادخار إنما يزيد من أخطاء السلطة تجاه موظفي الإقليم".   

"وما يبعث على التعجب أن قرار السلطة يأتي مباشرة بعد إنتهاء انتخابات الدورة الخامسة لبرلمان كوردستان، حيث كان الموظفون والمواطنون عموماً بانتظار قرارات تحسن من ظروفهم المعيشية".

" وعليه، نطالب الحكومة بالغاء قرار الادخار، والاسراع بصرف رواتب الموظفين للأشهر الثلاثة المتبقية من العام الحالي 2018".


انتقد عدد من الصحفيين في أربيل، الثلاثاء، "ممارسات تمييزية" لرئيس المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في إقليم كوردستان، هندرين محمد.

جاء ذلك في بيان للصحفيين، اليوم، وحصلت سبيدة على نسخة منه، تضمن انتقاد  رئيس المفوضية لتعامله مع الصحفيين ووسائل الاعلام بانتقائية وتمييز.

واضاف البيان أن رئيس المفوضية يسمح فقط لصحفيين ووسائل إعلام تابعة للسلطة في الحصول على معلومات ذات صلة بالانتخابات وباجراءات المفوضية.

وأوضح البيان أن هذه الممارسات التمييزية لرئيس المفوضية تعد انتهاكاً صارخاً ضد الصحفيين.

وطالب البيان نقابة صحفيي كوردستان والمنظمات الحقوقية بعدم السكوت على هذه الممارسات واتخاذ موقف جدي منها.        


صور.. تفجير يستهدف زوارا شيعة في قضاء خانقين

الثلاثاء, 30 تشرين1/أكتوير 2018 23:13

قالت الشرطة العراقية إن شخصين قتلا، الثلاثاء، في تفجير عبوة ناسفة استهدفت زوارا شيعة كانوا يحيون مناسبة دينية في محافظة ديالى.

وأوضحت شرطة ديالى في بيان صحفي، أن "عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق انفجرت على زوار شيعة كانوا في طريقهم إلى مرقد ديني لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين في قضاء خانقين القريب من الحدود الإيرانية".

 وأضافت أن التفجير أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 4 آخرين بجروح، مرجحة وقوف تنظيم "داعش" الإرهابي وراء الهجوم.

وتعتبر "الاربعينية"، التي توافق اليوم الثلاثاء، من أهم المناسبات لدى الشيعة، حيث تخرج مواكب رمزية للعزاء، ويتوافد مئات الآلاف من الشيعة، من كافة أنحاء العالم، إلى كربلاء، لزيارة مرقد الحسين، ويأتي الكثير منهم مشيا على الاقدام.

وتفرض قوات الأمن العراقية إجراءات أمنية مشددة في المناطق التي تشهد إحياء المناسبة، منعا لهجمات متوقعة قد يشنها تنظيم "داعش".

 

 


بحلول الاسبوع المقبل تنتهي الولاية الرابعة لبرلمان إقليم كوردستان وبذلك يدخل الإقليم في فراغ تشريعي، ونائب عن كتلة يككرتوو (الاتحاد الإسلامي) يتوقع عقد أول جلسة من الولاية الخامسة للبرلمان لاداء الاعضاء الجدد اليمين القانونية.

وقال أبو بكر هلدني، عضو برلمان كوردستان عن كتلة يككرتوو، في تصريح لـ(سبيدة)، إنه" في 6 تشرين الثاني المقبل تنتهي الولاية الرابعة لبرلمان كوردستان، ولايمكن للبرلمان أن يعقد أي جلسات لسن القوانين خلال المدة المتبقية؛ باستثناء عقد جلسة ختامية".

وأضاف هلدني" بمجرد المصادقة على النتائج النهائية للانتخابات من قبل الهيئة القضائية للمفوضية، سيتمكن البرلمان من عقد أول جلسة في دورته الخامسة برئاسة رئيس السن، وستكون مخصصة لاداء الاعضاء الجدد اليمين القانونية".

وأوضح هلدني أن "انتخاب هيئة رئاسة البرلمان سيتم بعد تباحث الكتل السياسية بشأن منصب الرئيس ونائبيه".

 وبين أنه "في هذه الفترة سيقتصر عمل الحكومة على  تصريف الاعمال لحين تقديم تشكيلة وزارية جديدة الى البرلمان المنتخب لمنحها الثقة"، معربا عن اعتقاده بأن "تشكيل حكومة جديدة سيستغرق وقتا، ربما بحلول العام المقبل".          

 وفي 30 من أيلول الماضي، جرت انتخابات برلمان كوردستان بنسبة مشاركة وصلت إلى نحو 58 في المئة من مجموع اكثر من ثلاثة ملايين ناخب، وتنافس من خلالها 673 مرشحا على 111 مقعدا، ضمنها 11 مخصصا للأقليات ضمن نظام "الكوتا".

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات والاستفتاء في إقليم كوردستان بمؤتمر صحفي لرئيسها هندرين محمد، ليل السبت 20 تشرين الاول ، عن النتائج النهائية للإنتخابات.


انتقد عضو مجلس محافظة أربيل، غازي علي، اليوم الاحد، أداء حكومة الإقليم متهماً إياها بعدم الاكتراث لمصالح المواطنين، ومطالباً باتخذ خطوات سريعة لتعويض المتضررين من حريق سوق البالة باربيل.

جاء ذلك جواباً على سؤال لمراسل (سبيدة) حول برناج الحكومة المحلية بشأن المحلات التجارية في سوق البالة بأربيل، والتي تعرضت لحريق يوم الخميس الماضي، مخلفاً أضراراً مادية كبيرة.

وقال علي إن "مجلس محافظة أربيل عقد اليوم اجتماعا ناقش فيه تداعيات حريق سوق البالة  على الوضع المعيشي لاصحاب المحال فيها والاضرار الناجمة عن السيول التي جرفت منازل في منطقة جومان الحدودية".

وأوضح علي أن "الاجتماع لم يخرج بنتيجة حتى الان لافتقاد الرؤية وعدم وجود برنامج واضح، مؤكداً أن "حكومة الإقليم عموماً لاتكترث لمصالح المواطنين، فهي منشغلة بأمور أخرى لانرى ليس لها أي مردود على أرض الواقع".

وشدد على "ضرورة الاسراع بتعويض المتضريين من حريق سوق البالة، وتلكأ الحكومة سيضاعف الوضع المعيشي السيء لاصحاب المحلات المتضررة وعوائلهم".   

والتهم حريق هائل، فجر يوم الخميس 25 تشرين الاول/ اكتوبر، عشرات المحال التجارية داخل سوق للملابس المستعملة "سوق البالة" بمدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

والحريق تسبب بأضرار مادية كبيرة تقدر بملايين الدولارات، وبموازاة ذلك قالت الحكومة إنها شكلت لجنة لتقييم حجم الاضرار وتعويض المتضررين.

وفي المقابل يشكك اصحاب المحلات التجارية المتضررة باجراءات الحكومة ووعودها، والاخيرة كلفت وزارة الاوقاف بتخصيص صناديق في جميع مساجد الإقليم وحث الناس على التبرع لمتضرري الحريق.


 تقرير وصور: سبيدة - سرهد أحمد

  • التطرق الى أوضاع الإقليم ومسؤوليات الحكومة الجديدة في العراق
  • مناقشة تداعيات قيام السلطة بتزوير انتخابات برلمان كوردستان
  • تشخيص مواطن الخلل في أداء الحزب وتراجع أصواته الانتخابية
  • التأكيد على خيار التحول الى معارضة وعدم المشاركة في الحكومة
  • وضع خارطة طريق لاجراء تغييرات داخل الحزب بهدف النهوض والتجديد

 عقد المجلس العمومي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، اليوم الخميس 25 تشرين الاول/ أكتوبر، اجتماعه السنوي الاعتيادي في مدينة دهوك.

الاجتماع عقد تحت شعار "المراجعة والتخطيط لمستقبل جديد"، بحضور قيادات و كوادر ومسؤولي المكاتب والاجهزة والقنوات التنفيذية وممثلين عن المراكز التنظيمية للحزب.

في مستهل الاجتماع، قدم الامين العام الاستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، تقريراً؛ أشار في بدايته الى مستجدات الاوضاع السياسية في إقليم كوردستان، والافرازات السلبية لانتخابات برلمان كوردستان التي جرت في 30 أيلول 2018، نتيجة التزويرات الواسعة التي قامت بها السلطة، وتداعيات ذلك على مجمل العملية الانتخابية، وإشاعة حالة من الاحباط وعدم الثقة في نفوس المواطنين واليأس من حدوث تغييرات حقيقية في الإقليم.

كما تطرق الأمين العام في تقريره الى مسألة تشكيل الحكومة الجديدة في العراق، والمسؤوليات التي تواجهها مثل تعزيز الاستقرار والشروع في الاعمار وتطبيق المادة 140  والعمل على تطبيع الأوضاع في المناطق المستقطعة التي تواجه حالة فلتان أمني رغم القبضة العسكرية.    

وفي تقريره أيضاً، سلط الامين العام الضوء على الأوضاع الداخلية للحزب، والمشاكل الجذرية، وأسباب التراجع غير المتوقع في الانتخابات.

وشخّص سيادته بدقة نقاط الضعف، كما استعرض للمجلس العمومي مطالب معظم القنوات التنظيمية، مشيراً الى أن النتائج التي حصل عليها الحزب في الانتخابات أحدثت هزة، مبيناً أن مؤسسات الحزب بحاجة الى خطط وبرامج للمعالجة والنهوض.

وواصل المجلس العمومي اجتماعه بقراءة  تقارير (الهيئة العليا للمتابعة، المجلس القيادي، المجلس السياسي، مجلس شؤون الدعوة، مجلس المؤسسات، مجلس الشؤون الاجتماعية والفئوية).                     

وبعد الانتهاء من قراءة جميع التقارير، تم توزيع المشاركين في الاجتماع (وفقاً للمؤسسات الحزبية واختصاصاتها)، على 10 مجموعات (ورشات عمل)، كل مجموعة تناقش النقاط والملاحظات الواردة في تلك التقارير.

وانكبت كل مجموعة على مناقشة مستفيضة لكافة الابعاد السياسية والتربوية والاجتماعية والدعوية والمنظماتية، كل مجموعة حسب مؤسساتها واختصاصاتها.   

وبعد تشخيص مواطن الخلل والنواقص ومكامن الثغرات الداخلية للحزب وتقييمها، تم جمع كافة التوصيات وتوجيهها الى القيادة، بهدف العمل عليها وتنفيذها خلال السنوات المقبلة، على أمل التخطي نحو الإصلاح الداخلي.      

ورغم أن اجتماع المجلس العمومي هو اجتماعي سنوي اعتيادي، لكنه تزامن مع مخرجات انتخابات 30 أيلول وتداعياتها على المستويين الداخلي والجماهيري للاتحاد الإسلامي، لذلك تم تخصيص هذا الاجتماع لتأشير الخلل والنواقص، واختار لذلك شعار (المراجعة والتخطيط).   

وفي ختام الاجتماع أكد المجلس العمومي دعمه لقرار المجلس القيادي الخاص بعدم المشاركة في الكابينة الجديدة لحكومة الإقليم، واختيار التحول الى معارضة فاعلة.

وكذلك عبر المجلس العمومي عن أمله في استجابة المجلسين القيادي والتنفيذي وكافة مؤسسات الحزب لمطالب التنظيمات والقرارات والتوصيات الصادرة عن المجلس العمومي، واتخاذ مواقف جدية منها، ووضع خارطة طريق عملية لاجراء التغييرات المطلوبة في المرحلة المقبلة بهدف النهوض والتجديد.